العدد 302 - 2014-04-23 - 23-06-1435

الرئيسية

آخر الأخبار

أعلن نادي فلسطين للإعلام عن بدء أعمال (منتدى فلسطين الدولي للإعلام والاتصال/ تواصل) اليوم الأربعاء 23 أبريل 2014 بمدينة إسطنبول التركية.
وأعرب هشام قاسم، منسق عام النادي عن ارتياحه لحجم المشاركة التي حظيت بها الدورة الأولى للمنتدى، مشيراً إلى أن نحو 400 شخصية إعلامية وفكرية مشاركة في الحدث.
وتشمل أعمال منتدى (تواصل) ندوات وورش عمل يشارك فيها إعلاميون من عدة بلدان عربية وإسلامية، وستناقش في مجملها القضية الفلسطينية من الناحية الإعلامية، وأحدث التقنيات والوسائل الإعلامية المؤثرة في الرأي العام العربي والغربي.

في حديث القلب مع رؤساء تحرير الصحف..
جلالة الملك: على القيادات الوطنية تصحيح الأمور لإنجاح الحوار
جلالته يؤكد على أن حرية التعبير سمح بها الدستور والقوانين الوطنية

كتب: عبد المنعم المير رئيس التحرير – كازاخستان 

في لقاء سادته مشاعر الإخوة الوطنية الصادقة بين قيادة البلاد الرشيدة وقادة الصحافة المحلية تناول حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه مجريات الأحداث المحلية والإقليمية والعالمية متضمنة ما يخص المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على الصعيد المحلي في حديث شامل ووافي من القلب إلى القلب.

أكد رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي أن تمادي الاحتلال الصهيوني في اعتداءاته على القدس والمسجد الأقصى، ولاسيما الاعتداءات الأخيرة، والتي تتزامن مع ما يسمى (عيد) الفصح اليهودي، تستدعي من الأمة الإسلامية جمعاء وقفة جادة، تجعل الاحتلال يدفع ضريبة باهظة كلما اعتدى على قدسنا ومقدساتنا، فالقدس بكلّ مقدساتها حقٌّ حصريٌّ للأمة العربية والإسلامية، وهذا الاحتلال لابد وأن يزول.

photo-(39)_0.gif

النبأ- أستانا: من عبد المنعم المير
أكد البيان المشترك الصادر أمس الثلاثاء عقب زيارة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى الرسمية التاريخية إلى جمهورية كازاخستان، أن هذه الزيارة تأتي كدليل واضح على تطلع البلدين وحكومتيهما إلى تطوير علاقات الصداقة والتعاون المتبادل بهدف ضمان التقدم المستمر للبلدين، وتعزيز الأمن الإقليمي والدولي وترسيخ مبادىء المساواة والشراكة و الحوار في العلاقات الدولية.

مقالات

سمعت عن هذا الرجل، وعجيب ما صنع، فقررت السفر إليه، لمقابلته شخصياً لا أكثر!
نعم سافرت إلى فرنسا، والتقيت به خصيصاً في مقهى شهير أمام العلامة البارزة وسط (ميدان الباستيل). إنه الأستاذ: رشيد نقاز، فيا ترى من هو هذا الرجل؟
إنه رجل عربي مسلم، جزائري الأصل، فرنسي المولد والجنسية. عمل في تجارة البناء، إلى أن صار صاحب ملايين، ورجل تأثير في الساحة، حتى إنه رشح نفسه للرئاسة عام 2007.
لا يُصنَّف الرجل بأنه من تيار الإسلاميين، بل من تيار المنفتحين، وزوجته أمريكية كاثوليكية، ولكنه مع ذلك مقتنع بالإسلام ودعوته للحرية والكرامة والحقوق.

يقال إن سكوت البنت عندما تسأل عن رأيها في زواجها بالمتقدم للزواج منها يعني قبولها، فسكوت الأنظمة العالمية وعلى رأسها بلية العالم أمريكا هو قبول وتواطؤ على تصفية أهل سوريا لمصلحة خادم الصهيوصفوية الأسد. قد نتفهم ذلك لأن هؤلاء أعداء للإسلام والذين قال عنهم الله تعالى في كتابه الكريم: «ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتَّبع ملتهم»، فالله تعالى كفيل بهؤلاء ولن يتركهم، ولكن قدر الله الذي تخضع له الرقاب وتُرغَم له الأنوف لم يأت بعد، لكن وعد الله للمؤمنين بالنصر المؤزر نافذ لا محالة وإنه تعالى جلت قدرته يمهل ولايهمل.

عدنا مرة أخرى وثانية وثالثة إلى موضوع رواتب جامعة البحرين. وهو موضوع لاتوجد له أية إجابة سوى.. اللا إجابة. إذ تأتي فترة تكون القضية وكأنها حديث الساعة، ثم يتم تمطيط التصريحات والوعود الفارغة بطريقة أقل ما يقال عنها إنها مهينة للكادر الأكاديمي والإداري في الجامعة.

مر عام ودخلنا في العام الثاني ولانجد سوى تبادل الاتهامات بين إدارة الجامعة وديوان الخدمة المدنية. كلٌّ يدعي أن الآخر هو سبب التعطيل والتأخير والمماطلة. وزيادة في إيذاء مشاعر الناس يتبرع مسؤول في الجامعة أو في الخدمة المدنية فيسرب أن الزيادة مقرَّة فعلاً وأن سبب التعطيل هو المسؤول الفلاني في هذه الجهة أو تلك.

لعل لسعة البرد هذا الأسبوع تذكرنا بأحوال اللاجئين السوريين على الحدود التركية واللبنانية. هؤلاء الذين يعيشون اليوم تحت الثلوج في خيام لا تدفئة فيها ولا ماء. ألوف من النساء والأطفال في أجواء تحت الصفر بلا مأوى ولا رعاية صحية، فضلاً عن فقدان التعليم والأمان، وانقطاع الأخبار عن الأهل والخلاَّن.
مأساة الشعب السوري ليست في القمع والقتل الذي فاق وحشية الصِّرب في البوسنة والصهاينة في فلسطين، بل تتعداه إلى مآسٍ أخرى لايتطرق إليها الإعلام. خذ مثلاً الأعداد المتزايدة يومياً من الأيتام والأرامل والجرحى والمعوقين والمفقودين والهاربين إلى عواصم الدنيا من الجحيم.


إعلانات

Developed By: Frecsoweb